كلمة رئيس الجامعة


 

تهدف جامعة المنصورة الجديدة إلى أن تكون جامعة ذكية تقدم برامج تعليمية متميزة تساهم في إعداد خريجين مؤهلين مهنياً وبشرياً ولديها القدرة على مواكبة المتغيرات العلمية والتكنولوجية وتحقيق التنافسية في أسواق العمل الإقليمية والعالمية وفق معايير الجودة الشاملة.

نحن، في جامعة المنصورة الجديدة ملتزمون بتطبيق أحدث استراتيجيات التعلم والتعليم وتوفير الموارد المادية والبشرية والمرونة الإدارية اللازمة لتطوير البرامج الأكاديمية وإنشاء مراكز البحث العلمي المتميز ومراكز الفكر لتحقيق النمو المؤسسي المستدام وتشجيع البحث العلمي التطبيقي الناشئ عن احتياجات المجتمع وما يتطلبه المجتمع في المستقبل تحت مظلة المعايير الدولية.

ولكي نساهم في التنمية المستدامة في إطار قيم المجتمع من أجل حياة أفضل للفرد والمجتمع أصبح لزاماً أن يكون خريجونا قادة للمستقبل قادرين على إحداث تغيرات ملموسة لأنفسهم وبيئتهم الإقليمية والدولية على قناعة منهم أن هذه القدرات لا تتأتى إلا بالتعلم مدي الحياة.

ونحن في جامعة المنصورة الجديدة ملتزمون بالقيم والأخلاق المجتمعية والأخلاق المهنية وأيضاً ملتزمون بمبدأ معاملة كل فرد من أفراد المجتمع - داخل الجامعة أو خارجها - باحترام وكرامة. ولن تسمح الجامعة على كل مستوياتها بالتحرش أو التنمر أو التمييز ضد أي من أفراد أسرتها.  وتلتزم الجامعة بهيئتها بأن توفر فرصاً متساوية لكل أفراد المجتمع بغض النظر عن العرق أو اللون أو الأصل القومي أو الدين أو النوع أو الإعاقة الجسدية أو النفسية أو الحالة الطبية. 

وستبدأ جامعة المنصورة الجديدة في عامها الدراسي الأول محصنة بالرغبة الجادة في تحقيق النجاح والذي يتأتى بصلابة عزيمتنا كفريق تعاوني واحد - إدارة وأساتذة وطلاباً وآباء - شركاء في مستقبل باهر واحد.

عقيدتنا أن جامعتنا -” جامعة لليوم والغد“-تتحقق بإحساسنا القوي والعميق بوضوح الهدف والرغبة في النجاح والثقة في التميز.  وهذه العقيدة هي ما تجعل جامعة المنصورة الجديدة مكاناً رائعاً للعمل والدراسة والبحث العلمي.

في نهاية كلمتي، أطالب الجميع أن يقوم بدوره في تشكيل مستقبلنا الذي هو ترجمة لقوة علاقاتنا، المبنية على القيم، مع بعضنا البعض ومع طلابنا وشركائنا في المصلحة وأن نتذكر أننا جميعا في قارب واحد.

الأخبار